OUR BLOG

Home / Blog

إيه حوار الـClubHouse دا؟



بقالنا كام يوم بنشوف ناس كتير بتتكلم وتكتب عن الـ ClubHouse، في ناس كانت فاكراه مكان للسهرات والخروجات وناس افتكرته اسم فيلم وناس فاكراه نادي، تعالى نعرف إيه الـ ClubHouse دا؟


في شهر مارس 2020 يعني من سنة تقريبا، قام بول دافيسون وروهان سيث بتأسيس تطبيق يشبه العمارة ذات الغرف المفتوحة والمغلقة، كل غرفة تحتوي على مجموعة من الناس يتناقشوا معاك في المجال اللي تحبه زي الرياضة أوالفن أو السياسة أو التكنولوجيا، وممكن تسمع لأراء مشاهير وأشخاص مؤثرة (Influencers)، ومن أوائل المشاركين في هذا التطبيق "أوبرا وينفري ومارك زوكربيرج وإيلون ماسك".

وممكن تعمل غرفة خاصك بيك أنت مع أصحابك وتتكلموا وتتناقشوا في أي مواضيع محتاجين تناقشوها.


في خلال الأيام والأسابيع الماضية تم سحب البساط من تحت تطبيقات كثيرة على التواصل الإجتماعي وتربّع ClubHouse على عرش تطبيقات التواصل الإجتماعي بالنسبة لمستخدمي IOS.

يتطلب دخول التطبيق دعوة من أصدقائك اللي اشتركوا فيه قبلك، وكلما زاد عدد المستخدمين زادت عدد الدعوات لدرجة أن تم بيعها بأسعار خيالية على موقع (Ebay).


تطبيق ClubHouse يشبه برنامج "الياهوو – Yahoo" في المحادثات والغرف التي تجمع المستخدمين وتخلق دردشة صوتية بينهم، ولكن بينهم اختلاف بسيط من حيث التنظيم والجودة العالية دا غير ClubHouse يسهل من تواصلك مع المشاهير والمؤثرين بدون أي عوائق لدرجة أن رجل الأعمال الكندي "إيلون ماسك" طلب من الرئيس الروسي "بوتين" إجراء دردشة صوتية عبر ClubHouse.


يختلف هذا التطبيق عن باقي تطبيقات السوشيال ميديا لأنه يعتمد على الدردشة الصوتية فقط بدون مشاركة صور أو فيديو أو حتى رسائل نصية، ويمكن للمستخدمين الانضمام والمغادرة للغرف أو "الرووم" ويمكنهم تحويل الرووم المغلقة إلى قاعة مناقشة كبيرة تتيح للفنانين والمؤثرين والمشاهير المشاركة معهم. في شهر مايو 2020 كان ClubHouse يضم 1500 مستخدم فقط، أغلبهم كانوا مستثمرين في التطبيق نفسه، ولكن في شهر يناير 2021 تم تمويل التطبيق بمبلغ مالي كبير يصل إلى مليار دولار وفقا لتقرير (The Information) ووصل الأمر إلى أن التطبيق أصبح الآن يضم 2 مليون مستخدم أسبوعيا على الرغم أنه لمستخدمي الأيفون فقط ولا يُقبل إلا بالدعوات.


يوجد مزايا كثيرة لتطبيق ClubHouse متمثلة في أنه جعل التواصل بين الناس وبعضها أسهل وأقصر وبالتالي المسافة بين الناس مع الأشخاص المؤثرين (Influencers) والفنانين والمشاهير ورجال الأعمال أصبحت قصيرة للغاية.

وتوجد ميزة أخرى هي أن بإمكانك المشاركة في أي رووم تناقش موضوع تريد التحدث فيه زي القضايا القومية وقضايا الرأي العام زي التحرش والتنمر والعنصرية ووباء الكورونا والمباريات المهمة وأي تريند على مواقع السوشيال ميديا.

أما أبرز عيوب التطبيق هي عدم قدرة المستخدمين على تسجيل المحادثات أو إعادة الاستماع للمناقشات، كل شيء ينتهي بمجرد الخروج من الرووم.


تخطط الشركة المالكة للتطبيق للتوسع وإطلاق نسخة لنظام الأندرويد حتى يحجز مقعده وسط تطبيقات التواصل الإجتماعي الكبيرة (فيسبوك وتويتر وانستجرام).


تطبيقات التواصل الاجتماعي مازالت تتنافس بقوة وتُصدر مميزات في تطبيقها على فترات متباعدة ولكن اقتحم تطبيق ClubHouse المنافسة في الفترة الأخيرة وأصبح الأقوى مشاركة وتأثيرا بين تطبيقات التواصل.


التكنولوجيا أصبحت ملعب كبير للمنافسة بين مواقع التواصل الإجتماعي وأثبتت أن المستحيل ليس صعب، من الممكن أن تنافس بفكرتك أو بمشروعك حتى تصل لهدفك وطموحك بصورة بسيطة في فترة وجيزة كما فعل مؤسسي ClubHouse.

0 comments

Subscribe Now